منتدى قنص و مغامرات البنات

مرحبا بك معنا في منتدى مغامرات و اكشن البنات
عزيزي الزائر انت غير مسجل فنرجو منك التسجيل و اذا كنت عضوا نرجو منك الدخول
نتمنى لك اقامة هنيئة و جولة سعيدة

منتدى مغامرات و الاكشن البنات و الاولاد و في ان واحد للاناقة و الجمال


    الازهار عالم قائم بذاته

    شاطر
    avatar
    sakura
    Admin

    عدد المساهمات : 319
    تاريخ التسجيل : 11/11/2009
    العمر : 22
    الموقع : الجزائر

    الازهار عالم قائم بذاته

    مُساهمة من طرف sakura في الأحد أبريل 24, 2011 9:53 pm

    الازهار ..عالماً قائما بذاته

    تشكل الازهار والورود عالماً قائماً بذاته، فهي رسالة الحب والسلام التي تقرب بين الناس، وهي الطبيعة الصامتة التي تنبض بألوان الحياة داخل البيوت، فتضفي على القلب بهجة وتفاؤلا، لذلك ليس غريبا ان تحتل اهمية قصوى في تصميم ديكور أي بيت عصري.
    لكن هذا لا يعني ان الأجداد لم يعرفوا قيمتها، بل العكس، فقد قدروا جمالياتها وتأثيراتها حتى قبل ظهور مدارس التصميم الداخلي والمجلات المتخصصة وغيرها، ولم يكن يخلو بيت قديم منها أو من نباتات خضراء للزينة.
    وتختلف اشكال باقات الزهور وطريقة تنسيقها بين المثلث والدائري والافقي والكروي، ورغم أن الشكل الاخير يحتاج لعناية أكبر لناحية احجام الازهار وطولها وأنواعها وطريقة توزيعها بهدف الحصول على التوازن المطلوب، إلا انه هو الذي انتشر في الفترة الاخيرة لكونه يتلاءم مع كل الامكنة والمناسبات مع الحرص على ما يسمى الـ (Compact)، اي الازهار المضغوطة في ما بينها.
    الجميل انه ليس هناك قاعدة محددة يجب التقيد بها لاختيار انواع الورد، فالباب مفتوح ليلبي جميع الاذواق، شرط ان يتم توزيعها باتقان وتناسق بحسب اللون والشكل والحجم، لكن من المفضل عموما انتقاء الزهور التي توحي بالدفء في فصل الشتاء مثل الاحمر والارجواني والبنفسجي، والألوان التي توحي بالفرح والانتعاش في فصل الصيف مثل الزهري والابيض والاصفر والازرق الفاتح، مع المحافظة قدر الامكان على توحيد الالوان بدرجات متقاربة وعدم الاكثار في الانواع الى حد المبالغة. أما إذا كانت تفوح منها روائح زكية، فهذا احسن وهو المطلوب، سواء في الغرف الصغيرة أو في الصالات الواسعة.
    وفي حين كانت الباقات ذات الاحجام الكبيرة مقياساً لرقي وعصرية المكان، اصبحت اليوم تقليداً قديماً يفضل التخلي عنه، ليتم استبداله بباقات صغيرة او متوسطة الحجم على أن تكون منسقة بطريقة راقية وفنية. اما عن اسس توزيعها، فيفضل وضع الباقات الصغيرة ذات الشكل الدائري او المستطيل على الطاولات، سواء في المطاعم او الفنادق والمكاتب أو في البيوت، فوق طاولة الطعام، على ان يكون اريجها هادئاً ومريحاً ولا يتعدى ارتفاع الباقة 15 سنتيمراً، حتى لا تحجب النظر وتشكل حاجزا بين الضيوف أو أفراد العائلة. بالنسبة للباقات ذات الاحجام الكبيرة، فمكانها المثالي هو زوايا الممرات واطرافها باختلاف مساحاتها، مع امكانية التنويع في احجامها في مداخل وزوايا الفنادق والمطاعم، كأن توضع باقة ذات ارتفاع عال في زاوية واخرى منخفضة في زاوية اخرى.
    وعن اهمية تزيين المنازل بباقات الورد، تنصح منسقة الازهار ريتا عضيمي، لدى مؤسسة Garden City، بضرورة تزيين المنزل بباقات الزهور المتناسقة الالـــــــــوان والاحجـــــام مع عـــــدم المبالغة مـــن حيــث الكمية، وتؤكــــد أن بإمـــكان أي واحــد منا اضافة بعـض الاكسسوارات عليها، بما يتناســـــب والجـو الـعام، كتزيينها بالصدف او الشبك والسمك حسب الموسم وحسب المتوفر والأجواء التي نريد أن نشيعها في المكان.
    وتشدد عضيمي على ضرورة الابتعاد عن الدمج بين الازهار الطبيعية والاصطناعية، والاكتفاء بالطبيعية منها، فهي اكثر إنعاشا وحيوية، هذا عدا عن دورها الصحي كونها تنظف الجو وتنقي الهواء، لكن بالإمكان وضع الزهور الاصطناعية في الاماكن التي لا تصل إليها الاضاءة الطبيعية شرط وضعها في اناء فخاري وليس زجاجيا، وتركيزها في الزوايا لتتحول بذلك الى نقطة ارتكاز جمالية في الغرفة.
    كيفية الاعتناء بالأزهار
    * لا شك انها تحتاج إلى عناية دائمة ومستمرة لتدوم اكثر، لذا تنصح ريتا عضيمي بوضعها في درجة حرارة تتراوح بين 20 و25ْ درجة مئوية بعيداً عن اشعة الشمس، لكن في اضاءة طبيعية، مع تجنب إغراق الباقة الجاهزة بالماء، وضرورة تغيير ماء الاناء الزجاجي بشكل يومي، والتأكد من غسله جيداً لمنع نمو البكتيريا الضارة، واضافة المواد المغذية للزهور فيها. في حالة بدأت الأوراق تذبل، فهذا لا يعني انتهاء تاريخ صلاحيتها، كل ما علينا القيام به، حسب الخبيرة ريتا، ازالة هذه الاوراق من الوردة وقص الطرف السفلي بمسافة صغيرة مما يسمح للزهرة بامتصاص الماء بشكل افضل ويساعد على بقائها لفترة اطول.
    وجبات بنكهة الورد والأزهار
    * الورود والأزهار لا تسعد العين وتحسن المزاج فقط، حسب رأي الشيف ماتياس من فندق الرتيز ـ كارلتون بدبي (سبلنديدو)، فقد ارتأى هذا الشيف المعروف بهندسته لوجبات مبتكرة ولذيذة، ان يدخل نكهتها وأريجها في بعض اطباقه الشهية لتسعد المعدة وترسل إشاراتها إلى الدماغ فتزيده نشوة سعادة. من يسعفهم الحظ ويكونون موجودين بدبي بين 21 سبتمبر و5 أكتوبر، سيستمتعون لا شك بأطباق تغلب عليها نكهة أزهار البنفسج والخزامى والورد، بدءا من سلطة الازهار والمعجنات بزبدة الخزامى إلى ورق الورد بالكاراميل.



      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 11, 2018 5:45 pm